الأرشيف
أخر الأخبار

إيران تكشف قاعدة سريّة للطائرات العسكرية المسيرة

القاعدة 313 لصناعة الطائرات من دون طيار التابعة للجيش الايراني، تشهد مراسم ازاحة الستار عن سلاحين ستراتيجيين مطورين، وهما المسيرة من طراز حيدر -2، وصاروخ حيدر – 1.

اقيمت اليوم السبت بالقاعدة 313 لصناعة الطائرات من دون طيار التابعة للجيش الايراني، مراسم ازاحة الستار عن سلاحين ستراتيجيين مطورين، وهما المسيرة من طراز حيدر -2، وصاروخ حيدر – 1.

وافادت “ارنا” ان هذه المراسم اقيمت برعاية رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، اللواء محمد باقري، الذي قام بزيارة تفقدية للقادة 313 اليوم.

وبحسب هذا التقرير، فإن الصاروخ “حيدر –1” المنتج محليا، يبلغ مداه 200 كيلومتر في الساعة، وتصل سرعته الى 1000 كيلومتر -ساعة ويُطلق من الطائرات المسيرة “فطرس” و “كمان22”.

وعن المسيرة حيدر -2، فقد ورد في التقرير ايضا، انها طائرة من دون طيار محملة بواسطة المروحية من طراز 214 التابعة لسلاح الجو بالجيش الايراني، والتي ازيح الستار عنها لاول مرة اليوم برعاية اللواء باقري.

وزار رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، اليوم القاعدة 313 العسكرية للجيش الايراني المخصصة للطائرات المسيرة.

وجال باقري في هذه القاعدة السرية مطلعاً على “أحدث الإنجازات الإيرانية في مجال صنع أنواع الطائرات المسيّرة العسكرية الهجومية بعيدة المدى للجيش الإيراني”.

وقال باقري بعد الانتهاء من الجولة: “بالنسبة لي اليوم يوم استثنائي وثمين للغاية لما رأيته من قدرات مميزة لدى جيش الجمهورية الإسلامية في مجال الطائرات المسيرة ضمن قاعدة سرية تحت الأرض آمنة واستراتيجية”.

وأشار باقري إلى أنّه “ضمن المعارك الحالية والعمليات العسكرية المختلفة الدفاعية، الهجومية، البرية، البحرية، الجوية، والدفاعية الجوية وضمن مختلف الأبعاد، نشهد تطوراً لأهمية الطائرات المسيّرة بين المعدات وأساليب القتال المختلفة”.

لافتاً إلى أنّ “المعارك الأخيرة في العالم في القوقاز وأوكرانيا وسابقاً في سوريا والعراق حملت أهمية استثنائية للطائرات المسيّرة”، مضيفاً: “الجيش الإيراني أدرك بدقة ضرورات المعارك المستقبلية والأساليب والمعدات اللازمة لها واليوم نشهد قدرة إيران في مجال الطائرات المسيرة”.

وتابع: “هناك تطور ملحوظ في مختلف قطاعات الجيش، وما نشهده من تطور في مجال الطائرات المسيرة عمل لا يستهان به، والعمل مستمر على تطوير كل معدّات الجيش”، مضيفاً: “نحن نواصل بحث ودراسة مختلف أبعاد الحرب الذكية بشكل حيادي بعيداً عن الدعاية والانحياز واذا وجدنا ضرورة للتغيير سنقوم بذلك بجرأة لزيادة قوة ردعنا أمام الأعداء”.

وشدد باقري على أنّ إيران “لا تقلل من شأن أي تهديد ولا تفترض أن الأعداء في غفلة”، لافتاً إلى أنّ “عيوننا مفتوحة وترصد دائماً”.

وبعد دخول هذه القاعدة السرية التي بنيت على عمق مئات الأمتار في باطن الأرض إلى الخدمة، تصبح إيران القوة الأكثر تطوراً في مجال الطائرات المسيّرة في المنطقة، وفق وكالة إيرنا الإيرانية.

بدوره، أكّد قائد القوة الجوّية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية، العميد الطيار حميد واحدي، أنّ إيران ستكشف منجزات جديدة للشعب مستقبلاً، لافتاً إلى أنّ “الاهتمام الخاص في قوّة الطائرات المسيرة جاءت بناء على توجيهات قائد الثورة الإسلامية”.

وقال واحدي في تصريحٍ لوكالة “فارس” الإيرانية، إنّ “التعاضد والتضامن قائم اليوم بين القوات المسلحة خاصة بين القوة الجوية للجيش والقوة الجوفضائية لحرس الثورة، فتقدم القوة الجوفضائية مبعث فخر لنا ونحن على ثقة بأنّ تقدم القوة الجوية يسرّ القوة الجوفضائية أيضاً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى