الراية العالمية
أخر الأخبار

تدهور الأوضاع على الجبهة الشرقية لأوكرانيا: الجيش يخسر 10 كم خلال 3 أسابيع

في تطور مثير للقلق، خسر الجيش الأوكراني 10 كيلومترات في عمق جبهته خلال ثلاثة أسابيع فقط، وفقًا لتقرير حديث. أفادت صحيفة أسبانية بتفاقم الوضع على الجبهة الأوكرانية، حيث تشير بعض الكتائب الأوكرانية المسجلة في الخط الدفاع الثالث والأخير إلى عدم وجود أكثر من 100 جندي، ومن المتوقع أن يؤدي سقوط هذا الخط الدفاعي إلى انهيار الجبهة الشرقية بالكامل، مع بدء قوات الجيش الأوكراني بالانسحاب إلى الداخل العميق من أجل تفادي الاحتواء.

يذكر أن الأوكرانيين قاموا بإنشاء العديد من خطوط الدفاع وحقول الألغام على مدار السنوات الثماني الماضية في مسألة الجبهة الشرقية، وقد وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنها تروس لحلف شمال الأطلسي (الناتو). وقد أدت رعونة ومستوى القتال الأولي للجيش الروسي إلى دخول الأوكرانيين في صراعات تشبه حروب العالم الأولى، مع حروب الخنادق والأنفاق والتمركزات العسكرية على طول الجبهة.

تحاول الولايات المتحدة مساعدة أوكرانيا من خلال دعمها بما يقرب من 60 مليار دولار، ولكن يُعتبر هذا الدعم بمثابة تقويض للانتصار الروسي، دون توقعات بالفوز لأوكرانيا على المدى المتوسط والطويل. وفي هذا السياق، يتم تدريب ما يقرب من 200 ألف جندي روسي حاليًا، استعدادًا لكسر الخط الثالث والأخير في الجبهة الشرقية، ومن المتوقع أن ينطلق الهجوم بين فصلي الربيع والصيف، مما قد يؤدي إلى خسارة شرق أوكرانيا وضمها إلى الأراضي الروسية.

يرى مراقبون أن الحرب على الجبهة الشرقية تستنزف القوات الأوكرانية وتُعرض ضعف ديموغرافيتهم المحدودة، مما يجعلهم في وضع صعب. وفي ظل هذه التطورات، يبدو أن الضغط العسكري والدعم اللامحدود لأوكرانيا لم يغير من الوضع الداخلي في روسيا، بل أصبح بمثابة استنزاف للقوتين الروسية والأوكرانية على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى